الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول بتكفير الحجاج خلاف الأصل
رقم الفتوى: 240271

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ربيع الآخر 1435 هـ - 13-2-2014 م
  • التقييم:
8447 0 224

السؤال

لماذا كفر بعض السلف الحجاج؟ وما معنى هذا القول: روى ابن عساكر عن الشعبي أنه قال: الحجاج مؤمن بالجبت والطاغوت، كافر بالله العظيم ـ كذا قال.
والله أعلم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق بيان اختلاف الروايات عن السلف بشأن الحجاج بن يوسف في الفتوى رقم: 112543.

وممن روي عنهم تكفير الحجاج: الشعبي، وقد تقدم معنى الجبت والطاغوت في الفتوى رقم: 49669.

ولعل القول بتكفير الحجاج كان بسبب ما روي عنه من عبارات ظاهرها الكفر، قال ابن كثير في البداية والنهاية: من الطامات أيضا ما رواه أبو داود: ثنا إسحاق بن إسماعيل الطالقاني، ثنا جرير ، وحدثنا زهير بن حرب، ثنا جرير، عن المغيرة، عن بزيع بن خالد الضبي، قال: سمعت الحجاج يخطب فقال في خطبته: رسول أحدكم في حاجته أكرم عليه أم خليفته في أهله؟ فقلت في نفسي: لله علي أن لا أصلي خلفك صلاة أبدا، وإن وجدت قوما يجاهدونك لأجاهدنك معهم ـ زاد إسحاق: فقاتل في الجماجم حتى قتل.

فإن صح هذا عنه، فظاهره كفر إن أراد تفضيل منصب الخلافة على الرسالة، أو أراد أن الخليفة من بني أمية أفضل من الرسول، وقال الأصمعي: ثنا أبو عاصم النبيل، ثنا أبو حفص الثقفي قال: خطب الحجاج يوما فأقبل عن يمينه فقال: ألا إن الحجاج كافر، ثم أطرق، فقال: إن الحجاج كافر، ثم أطرق فأقبل عن يساره، فقال: ألا إن الحجاج كافر، فعل ذلك مرارا، ثم قال: كافر يا أهل العراق باللات والعزى.

وقال حنبل بن إسحاق: ثنا هارون بن معروف، ثنا ضمرة، ثنا ابن شوذب، عن مالك بن دينار، قال: بينما الحجاج يخطبنا يوما إذ قال: الحجاج كافر، قلنا: ما له؟ أي شيء يريد؟ قال: الحجاج كافر بيوم الأربعاء والبغلة الشهباء.

وهذه الروايات ونحوها تتطرق إليها الاحتمالات من حيث الثبوت، ثم من حيث التأويل، ثم من حيث بقاؤه عليها وعدم توبته منها، قال ابن كثير: وقد روي عنه ألفاظ بشعة شنيعة ظاهرها الكفر ـ كما قدمنا ـ فإن كان قد تاب منها وأقلع عنها، وإلا فهو باق في عهدتها، ولكن قد يخشى أنها رويت عنه بنوع من زيادة عليه، فإن الشيعة كانوا يبغضونه جدا لوجوه، وربما حرفوا عليه بعض الكلم، وزادوا فيما يحكونه عنه بشاعات وشناعات.

والأصل في ذلك أن من ثبت إسلامه بيقين، فلا يخرج منه إلا بيقين مثله، ولذا رأينا التوقف في أمر تكفيره، كما سبق في الفتوى المتقدمة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: