الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حياء رسول الله من عثمان، ومعنى المرط الذي كان يلبسه رسول الله
رقم الفتوى: 247987

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 جمادى الآخر 1435 هـ - 8-4-2014 م
  • التقييم:
8588 0 247

السؤال

جاء في صحيح مسلم عن سعيد بن العاص أن عائشة زوج النبي وعثمان حدثاه أن أبا بكر استأذن على رسول الله - وهو مضطجع على فراشه، لابس مرط عائشة - فأذن لأبي بكر، وهو كذلك، فقضى إليه حاجته، ثم انصرف، ثم استأذن عمر فأذن له، وهو على تلك الحال، فقضى إليه حاجته، ثم انصرف، قال عثمان: ثم استأذنت عليه فجلس وقال لعائشة: اجمعي عليك ثيابك، فقضيتُ إليه حاجتي، ثم انصرفتُ، فقالت عائشة: يا رسول الله، مالي لم أرك فزعت لأبي بكر وعمر، كما فزعت لعثمان؟ قال رسول الله: إن عثمان رجل حييّ، وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن لا يبلغ إليّ في حاجته.
وجاء الحديث بلفظ آخر: أن ‏عائشة ‏قالت: ‏كان رسول الله ‏مضطجعًا في بيتي، كاشفًا عن فخذيه ‏أو ساقيه، ‏فاستأذن أبو بكر ‏فأذن له - وهو على تلك الحال - فتحدث، ثم استأذن عمر ‏‏فأذن له - وهو كذلك - فتحدث، ثم استأذن ‏عثمان فجلس رسول الله، ‏‏وسوى ثيابه، فلما خرج قالت عائشة: ‏دخل ‏أبو بكر ‏‏فلم ‏تهتش ‏له، ولم ‏تباله، ‏ثم دخل ‏عمر ‏فلم ‏تهتش ‏له، ولم ‏تباله، ‏ثم دخل ‏عثمان فجلست، وسويت ثيابك، فقال: ‏ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة؟
1-هل المرط في هذا الحديث يستخدمه النبي صلى الله عليه وسلم فقط في البيت، وليس خارج البيت, في غرفة النوم مثلًا؟
2- المرط هو للرجال والنساء، فكيف عرف أن هذا المرط هو مرط عائشة؟ هل هو سبب وجود شكل أنثوي في المرط أم ماذا - بارك الله فيكم -؟
3- من ماذا استحى عثمان، هل هو لأن النبي كان كاشفًا عن فخذه أم لسبب أنه لبس مرط عائشة؟
وإذا كان الجواب هو لبس مرط عائشة، فلماذا استحى عثمان من النبي صلى الله عليه وسلم من هذا الموقف؟ هل لأن في هذا الفعل عيب أو نقص؟ أم إن النبي لابس لبس امرأة، أم ماذا - جزاكم الله خيرًا -؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد جاء في تاج العروس: المِرط، بالكسر، كساء من صوف، أو خز، أو كتان يؤتزر به، وقيل: هو الثوب، وقيل: كل ثوب غير مخيط.

والمرط يستخدم في البيت وخارج البيت، كما تدل عليه الأحاديث الواردة في إجابة سؤالك الثاني.

وعن السؤال الثاني: فإن المرط قد يستخدمه الرجال كما يستخدمه النساء، ويدل على ذلك ما جاء في صحيح مسلم من حديث عائشة - رضي الله عنها - قالت: خرج النبي صلى الله عليه وسلم غداة، وعليه مرط مرحل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علي فأدخله، ثم جاء الحسين فدخل معه، ثم جاءت فاطمة فأدخلها، ثم جاء علي فأدخله، ثم قال: إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرًا. وفي الحديث كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الفَجْرَ، فَيَشْهَدُ مَعَهُ نِسَاءٌ مِنَ المُؤْمِنَاتِ مُتَلَفِّعَاتٍ فِي مُرُوطِهِنَّ، ثُمَّ يَرْجِعْنَ إِلَى بُيُوتِهِنَّ مَا يَعْرِفُهُنَّ أَحَدٌ. متفق عليه.

والرجل إذا كان مضطجعًا في بيته قد يضع عليه من ثياب أهله، أو يكب فوقه ما يجد دون حرج، أو تكلف، سواء مرطًا أو برنوسًا.

وعلى فرض أن عثمان عرف أن المرط لعائشة - إذا قلنا إنه عرفه - فيمكن أن يكون ذلك لأنه لم يره على رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل ذلك، ولقرينة وجوده في بيتها - رضي الله عنها -.

وعن السؤال الثالث:  فعثمان - رضي الله عنه - بطبيعته كان كثير الحياء، فربما خشي النبي صلى الله عليه وسلم أنه إذا رآه مع أهله - وليس عليه الثوب الذي يخرج به للناس - أن يظن أنه ليس على استعداد لاستقبال الناس، فيمنعه ذلك من سؤال حاجته.

جاء في فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي عند شرحه لحديث: غط فخذك، فإن فخذ الرجل من عورته. قال: إن هذا لا يناقضه خبر عائشة أن المصطفى صلى الله تعالى عليه وعلى آله وسلم كان مضطجعًا في بيته، كاشفًا فخذه، فاستأذن أبو بكر فأذن له، وهو كذلك، ثم عمر، وهو كذلك، ثم عثمان فجلس، فسوى ثيابه، وقال: ألا نستحي من رجل تستحي منه الملائكة؛ لاحتمال أن المراد بكشف فخذه أنه كان مجردًا عن الثوب الذي يخرج به للناس، وليس عليه إلا ثوب مهنة، وذلك هو اللائق بكمال حياته. اهـ

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: