الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجها يأتيها في غير مكان الحرث وهي كارهة ولا تريد طلب الطلاق
رقم الفتوى: 249508

  • تاريخ النشر:الخميس 17 جمادى الآخر 1435 هـ - 17-4-2014 م
  • التقييم:
96994 0 442

السؤال

يا شيخ: زوجي يجامعني من الخلف وإذا لم أطاوعه تركني أياما وأسابيع دون جماع طبيعي، ولا يثيره إلا الحرام، وأنا أخاف ربي وأريد أن أتوب ويغفر لي ربي، فماذا أفعل؟ ويعلم الله أنني أكره هذا الشيء، لكن زوجي يجبرني وعندي ثلاثة أطفال اثنان معاقان ولا أقدر على الطلاق والله إنني منذ أن تزوجته رأيت الهم وأعلم أن ربي لن يوفقنا في حياتنا، وليس عندي أحد أذهب إليه أو أشكو له إلا ربي.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا أنه لا يجوز وطء الزوجة في الدبر، وأنه لا تجوز طاعة الزوج في ذلك، فراجعي الفتوى رقم: 163289

فقد أسأت إذن بطاعتك زوجك في ذلك، ومجرد الإجبار تحت الضغط الأدبي لا يسوغ لك طاعته في ذلك، فالواجب عليك التوبة مما مضى وعدم العود لمثله في المستقبل، وراجعي شروط التوبة في الفتوى رقم: 5450.

ولا يجوز له حرمانك من حقك في الوطء على الوجه المشروع لامتناعك عن طاعته في الحرام، فهذا نوع من الظلم، ومن انتكاس الفطرة وجفاء الطبع ما ذكرت من أنه لا يستمتع إلا من هذا الوجه، فاحرصي على مناصحة زوجك بالمعروف وتحري الرفق واللين والحكمة والموعظة الحسنة، وذكريه بالله تعالى، فإن انتهى وتاب إلى الله وأناب فذاك، وإلا فهدديه بإخبار من يمكنه ردعه عن ذلك من المسؤولين وغيرهم، فإن ازدجر وإلا فاطلبي منه الطلاق، فلا خير لك في معاشرة مثله.

وأما الأولاد: فالله يحفظهم، وحضانتهم من حقك، فإن امتنع من الإنفاق عليهم فارفعي الأمر إلى المحكمة الشرعية، ولمزيد الفائدة راجعي الفتويين رقم: 37112، ورقم: 6256.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: