الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من وجب عليه الحج وعليه دين مقسط
رقم الفتوى: 2513

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 شوال 1421 هـ - 17-1-2001 م
  • التقييم:
13158 0 320

السؤال

عندما يريد الشخص الذهاب إلى الحج وعليه قرض في أحد البنوك الأهلية هل يقضي ماعليه ثم يذهب إلى الحج أو يمكن أن يذهب ويدفع المبلغ حسب الاتفاق علما أنه يتم الدفع شهريا لهذا البنك. ولكم الشكر والتقدير

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
فالاستطاعة شرط من شروط وجوب الحج ، ومن الاستطاعة : الاستطاعة المالية . فإن قدرت على تكاليف الحج وعلى دفع القسط المطلوب منك حين الحج فلك أن تحج ، وإن تواردا عليك جميعا ، ولا تستطيعهما معا فقدم تسديد القسط الذي تطالب به إن كان حالا ، وأخر الحج إلى أن تستطيعه، لقول الله سبحانه وتعالى: ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا) [آل عمران: 97] . أما الأقساط التي لم يحل أجلها بعد فلا تسقط وجوب الحج ، ولايلزم استئذان صاحبها، إلا إذا كان المبلغ الذي سيصرفه في الحج سيؤثر سلبا على تسديدها. والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: