الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم نقل آية يغلب على الظن صحتها
رقم الفتوى: 251782

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 رجب 1435 هـ - 5-5-2014 م
  • التقييم:
9363 0 260

السؤال

شيخنا: ما الحكم إذا سُئل شخص عن آية، فأجاب بأنها الآية التي فيها اللفظ كذا وكذا، ولم يكن متأكدا هل هذه هي الكلمة المذكورة في الآية أو لا، فحاول التذكر ولكن لم يصل إلى اليقين. والمجيب أشعر السائل بأنها فعلا من القرآن.
هل يكون هذا الشخص قد زاد في القرآن، أو رواه بالمعنى؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فطالما غلب على ظن المجيب صحة اللفظ، فهذا كاف في جواز إجابته للسائل، ولو لم يتيقن من صحة اللفظ، وإنما الممنوع أن يجيبه مع الشك ومن غير غلبة ظن؛ وانظر الفتوى رقم: 184133

ولمزيد الفائدة عن نقل القرآن بالمعنى، راجع الفتوى رقم: 116386
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: