اليوم والوقت الذي كان النبي يأتي فيه إلى مسجد قباء
رقم الفتوى: 257251

  • تاريخ النشر:الأربعاء 13 شعبان 1435 هـ - 11-6-2014 م
  • التقييم:
16027 0 263

السؤال

كما نعلم كان ذهاب الرسول - عليه الصلاة والسلام - لمسجد قباء كل سبت من كل أسبوع. ففي أي الأوقات كان يذهب لنقتدي به.
اللهم اجعلنا من المتبعين لسنته خطوة خطوة. وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلعل النبي صلى الله عليه وسلم كان يمشي لقباء أول النهار، ويدل لذلك ما في الحديث عن زيد بن أرقم قال: خرج النبي صلى الله عليه وسلم على أهل قباء وهم يصلون الضحى, فقال : صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال من الضحى. رواه أحمد والترمذي.

وفي رواية لابن خزيمة في صحيحه : عن زيد بن أرقم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج على قوم وهم يصلون الضحى في مسجد قباء حين أشرقت الشمس ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " صلاة الأوابين إذا رمضت الفصال "

وفي صحيح البخاري أن ابن عمر رضي الله عنهما: كان لا يصلي من الضحى إلا في يومين: يوم يقدم بمكة، فإنه كان يقدمها ضحى فيطوف بالبيت، ثم يصلي ركعتين خلف المقام، ويوم يأتي مسجد قباء، فإنه كان يأتيه كل سبت، فإذا دخل المسجد كره أن يخرج منه حتى يصلي فيه، قال: وكان يحدث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يزوره راكبا وماشيا. اهـ
وراجعي لمعرفة ما جاء في فضل مسجد قباء والصلاة فيه، الفتويين: 71452 ، 25240.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة