الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

السلف...منهجهم...عقيدتهم وفقههم
رقم الفتوى: 26056

  • تاريخ النشر:الأربعاء 30 رمضان 1423 هـ - 4-12-2002 م
  • التقييم:
7341 0 358

السؤال

أريد أن أعرف ما هو منهج السلف الصالح؟ وما هي الكتب التي تؤدي إلى اتباع هذا المنهج من البداية إلى النهاية؟ وهل يعتبر السلف فرقة من الفرق التي تدعي لنفسها بأنها الإسلام الصحيح أم ماذا تكون؟ أرجو الرد بأسرع وقت ممكن وجزاكم الله خيرا عن المسلمين جميعاً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالسلف هم الصحابة والتابعون وتابعوهم بإحسان، ومنهجهم هو القرآن والسنة، وأتباع هذا المنهج لا يحصرهم زمان، ولا يحدهم مكان، وليس لهم اسم ينسبون إليه سوى السنة.
واعلم أخي أن منهج السلف ليس حكراً على طائفة تنسب نفسها إلى السلف أو تتسمى بذلك، بل كل من اعتقد عقيدة السلف وعمل بمنهجهم فهو منهم، ولمعرفة عقيدتهم انظر الكتب المحال عليها في الفتوى رقم: 16542.
وكتب شيخ الإسلام كالعقيدة الواسطية والتدمرية، وكتاب شرح الطحاوية لابن أبي العز الحنفي.
وانظر الفتاوى التالية: 5608، 14527، 18486، 10515.
وما سبق بيانه هو منهج أهل السنة من حيث الاعتقاد، وأما من حيث الفقه فلأهل السنة أربعة مذاهب سنية متبوعة، وهي المذهب الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي، وهذه هي التي حفظت ونقلت نقلاً متواتراً، وإلا فيوجد مسائل لأئمة من أهل السنة نقلت نقلاً لم يبلغ حد التواتر، ولم يحفظ قولهم في كل المسائل كالليث والأوزاعي والسفيانيين وغيرهم كثير.
ولكن ينبغي لمن درس مذهباً أن يجتنب التعصب المقيت الذي نهى عنه الشرع، وأن يلزم الحق حيث كان، ولمعرفة الكتب النافعة في ذلك انظر الفتوى رقم: 23156 والفتوى رقم: 22007.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: