ماذا يلزم من أخرت عدة رمضانات بسبب الحمل والرضاع؟
رقم الفتوى: 261919

  • تاريخ النشر:الأحد 23 رمضان 1435 هـ - 20-7-2014 م
  • التقييم:
7976 0 163

السؤال

عندما كنت حاملًا بابني البكر دخل عليّ شهر رمضان وأنا في شهري الأخير، فأفطرت للمشقة، ولم أقض ما فاتني من الصيام، حتى بلغ ابني أربع سنوات، فوضعت ابني الثاني، ودخل عليّ رمضان تلك السنة وأنا نفساء فأفطرت، وابني الأكبر يبلغ من العمر الآن سبع سنوات، والأصغر يبلغ أربع سنوات، فماذا عليّ أن أفعل فيما علي من أيام -جزاكم الله خيرًا-؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كنت أخرت القضاء في هذه السنوات لغير عذر، فعليك مع القضاء فدية طعام مسكين عن كل يوم أخرت قضاءه، إلا إن كنت جاهلة بحرمة التأخير فلا فدية عليك، بل عليك القضاء فقط، كما سبقت الإشارة إليه في الفتوى رقم: 168021، وهذا بشأن كفارة التأخير.

ثم إننا ننبه إلى مسألة أخرى، وهي أن الحامل والمرضع إذا كان سبب فطر أي منهما الخوف على نفسها فقط، أو الخوف على نفسها وولدها، فعليها القضاء فقط، وليس عليها الإطعام، وأما إن كان سبب فطرها الخوف على الولد فقط، فجمهور العلماء أن عليها القضاء والإطعام، وراجعي الفتويين: 10224 - 212320.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة