الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أحكام النية في الصيام
رقم الفتوى: 264988

  • تاريخ النشر:الأحد 28 شوال 1435 هـ - 24-8-2014 م
  • التقييم:
16401 0 210

السؤال

‏نويت في الليل أني سأصوم هذا ‏اليوم، وكنت سأكتب هذا في ‏مذكراتي، وعند الصباح نسيت أني ‏نويت صيام هذا اليوم قضاء فريضة، ‏وظننت أنني لم أنو، وفكرت هل أكمله تطوعا، أو أفطر، ثم تذكرت ‏أني نويت من الليل.‏
هل فسد صيامي بهذا، أم أكمل ‏الصيام على أنه فريضة؟
‏ وجزاكم الله خيرا.‏

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:              

 فنية الصيام أمرها يسير، لا يحتاج إلى كبير عناء، فمن خطر بباله أنه صائم غدا في أي جزء من أجزاء الليل، فقد نوى؛ وراجعي في ذلك الفتوى رقم: 126929.

وبناء على ذلك, فإذا كنت نويت صيام القضاء ليلا, فصيامك صحيح, ولا يضرك ما حدث لك من نسيان النية, أو التفكير في إكمال الصيام تطوعا, أو فرضا.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: