الفرق بين الخلافة الراشدة وملك معاوية
رقم الفتوى: 266461

  • تاريخ النشر:الأربعاء 9 ذو القعدة 1435 هـ - 3-9-2014 م
  • التقييم:
10341 0 282

السؤال

ذكر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فيما روي عنه أن الخلافة الراشدة بعده تكون ثلاثين سنة، ثم تصير ملكا بعد ‏ذلك.
فما هي الفوارق الرئيسية بين بداية حكم الدولة الأموية بسيدنا معاوية-رضي الله عنه-وبين عصر الخلافة ‏الراشدة، والتي جعلتها توصف بأنها ملك، وليست خلافة على منهاج النبوة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالفرق الرئيس بين الخلافة الراشدة، وبين ملك معاوية-رضي الله عنه-أن الخلافة الراشدة كان تنصيب الخليفة فيها اختيارا واجتماعا، وتنصيبه في زمن معاوية كان مغالبة بالتوريث.

 قال ابن خلدون-رحمه الله-في تاريخه: الخلافة لعهده كانت مغالبة، لأجل ما قدمناه من العصبية التي حدثت لعصره، وأما قبل ذلك كانت اختيارا واجتماعا. انتهى.
وأما معاني الخلافة، ومقاصدها فقد بقيت في زمان معاوية رضي الله عنه، وإن كانت خلافة الأربعة أكمل من ملكه بلا شك، بل إن خلافة أبي بكر وعمر-رضي الله عنهما-أكمل ممن جاء بعدهما.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-في جامع المسائل: وجرى بعد موت معاوية من الفتن، والفرقة، والاختلاف ما ظهر به مصداقُ ما أخبر به النبيُّ-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-حيث قال: سيكون نبوّة ورحمة، ثم يكون خلافةُ نبوةٍ ورحمة، ثم يكون ملك ورحمة، ثم يكون ملك عضوض.

فكانت نبوّةُ النبي-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-نبوّة، ورحمة، وكانت خلافةُ الخلفاء الراشدين خلافةَ نبوّةٍ، ورحمة، وكانت إمارةُ معاوية مُلكًا ورحمة، وبعده وقع مُلكٌ عَضُوض. انتهى.
وقال أيضا في مجموع الفتاوى: وَمَعَ هَذَا فَلِكُلِّ خَلِيفَةٍ مَرْتَبَةٌ. فَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ لَا يُوَازِنُهُمَا أَحَدٌ، كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اقْتَدُوا بِاَللَّذَيْنِ مِنْ بَعْدِي: أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرُ . انتهى.
وللفائدة يرجى مراجعة هاتين الفتويين: 36833، 52235.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة