الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مـيـسـر الـعـصر الحديث
رقم الفتوى: 27663

  • تاريخ النشر:السبت 23 ذو القعدة 1423 هـ - 25-1-2003 م
  • التقييم:
1818 0 196

السؤال

نسأل حول جمعية لجمع المال عن طريق اشتراك مبلغ بسيط جداً وكلما قمت بجلب مشتركين كثيرتحصل على مبالغ كثيرة وإن لم تقم بجلب أي مشترك لن تحصل على أي مبلغ وهذه معمول بها في الإنترنت نرجو ردكم وما الممكن أن نفعله ليكون نشاط الجمعية شرعيا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإذا كان الحال -كما ذكرت- فهذا هو الميسر المحرم شرعاً الذي قال الله عنه: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [المائدة:90].
لأنها معاملة تدور بين الغنم والغرم، فالشخص قد يدفع مالا يسيراً ويكسب أضعافه، وآخر قد لا يكسب شيئاً، لذا يجب الابتعاد عن مثل هذه الأعمال وعدم المشاركة فيها سواء كانت على الإنترنت أو غيره لأنها ليست إلا شكلاً جديداً من الميسر المحرم شرعاً، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم:
19359.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: