الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجدت على ملابسها إفرازات وتوضأت وصلت
رقم الفتوى: 286342

  • تاريخ النشر:الأحد 4 جمادى الأولى 1436 هـ - 22-2-2015 م
  • التقييم:
6365 0 157

السؤال

كنت في مكان عام وأردت أن أصلي صلاة العصر، لكني وجدت في الملابس إفرازات، وليس معي شيء، فاضطررت أن أضع المناديل وأمسح فقط على الملابس، وتوضأت وصليت -ولله الحمد-.
سؤالي: هل يجب عليّ إعادة تلك الصلاة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:              

 فالإفرازات إذا كانت خارجة من مخرج البول: فهي نجسة, وإن خرجت من المهبل: فقد اختلف أهل العلم في طهارتها, وسبق تفصيل مذاهب أهل العلم في هذه المسألة, وذلك في الفتوى رقم: 15179.

وعلى افتراض نجاسة تلك الإفرازات, وعدم وجود ما تطهرينها به، ولم يمكنك تغيير الملابس؛ فصلاتك صحيحة, ولا إعادة عليك الآن عند بعض أهل العلم, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 15179.

وفي حال كون تلك الإفرزات طاهرة, أو مشكوكًا في طهارتها؛ فصلاتك صحيحة, ولا إعادة عليك أيضًا, وراجعي لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 252037.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: