الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاعتماد على برامج الأذان في معرفة أوقات الصلاة
رقم الفتوى: 294715

  • تاريخ النشر:الأحد 15 رجب 1436 هـ - 3-5-2015 م
  • التقييم:
13965 0 179

السؤال

أريد أن أسأل عن برامج الأذان وصحتها ودقتها؛ هل إذا ظهر لي وقت الصلاة أصلي مباشرة أو من الأفضل أن أنتظر بضع دقائق؟ لأني الآن موجود في بلد أجنبي ولا أسمع الأذان، وفي السابق عندما كنت في بلدي (دمشق) كنت أسمع الأذان والبرنامج كان يختلف عن الأذان قبل أو بعد بخمس دقائق أو أكثر أو أقل.
وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فهذه البرامج إن كانت مستندة إلى تقاويم معروفة، قد قام بوضعها الثقات العالمون بالمواقيت، فلا حرج في الاعتماد عليها، وقد بيّنّا حكم الاعتماد على هذه التقاويم في الفتوى رقم: 126606.

والذي نرى: أن تقويم أم القرى قد شهد له العلماء الأفاضل بأنه تقويم موثوق إلا ما كان من خلافهم في أمر صلاة الفجر، فلو اعتمدت على برنامج مطابق لتقويم أم القرى لم يكن بذلك بأس، وكان لك أن تصلي عند إشعار البرنامج لك بدخول الوقت، إلا أنه ينبغي أن تؤخر صلاة الفجر بضع دقائق عن وقت التقويم خروجًا من خلاف من رأى من العلماء أنه متقدم عن الوقت في صلاة الفجر خاصة، وقد بيّنّا حكم الصلاة حسب تقويم أم القرى في الفتوى رقم: 138714. فإن لم تجد برنامجًا منضبطًا بتقويم من التقاويم المعتمدة فلا حرج من الاستئناس بالبرنامج على أن يكون وقته تقريبيًّا، فينبغي أن تنتظر بعد إشعاره لك بدخول الوقت مدة يحصل لك بها اليقين أو غلبة الظن بدخول الوقت، وقد بيّنّا ما يفعل عند اختلاف التقاويم في الفتوى رقم: 258736. وأما إن كانت هذه البرامج غير معتمدة على أصل معروف ولا مرتبطة بتقويم من التقاويم الموثوقة فلا يصح الاعتماد عليها، وإنما يمكن الاستئناس بها -كما ذكرنا-، ولا تصلّ إلا إذا حصل لك اليقين أو غلبة الظن بدخول الوقت.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: