لا يشترط لصحة الصيام الغسل من الحيض
رقم الفتوى: 302404

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 رمضان 1436 هـ - 7-7-2015 م
  • التقييم:
13265 0 140

السؤال

انقطع دم الحيض قبل الفجر أمس ونويت الصيام اليوم إلا أنني لم أغتسل إلى الآن لكي أتيقن من الطهر؛ لأني لم أكن واثقة، فهل إذا اغتسلت الآن وأتممت الصيام هل يجب القضاء؟ وبالنسبة للصلاة ماذا أفعل؟ جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمرأة تعرف الطهر بإحدى علامتين: إما القصة البيضاء، وهي ماء أبيض يعرف به انقطاع الحيض، وإما بالجفوف، وضابط الجفوف أن تدخل القطنة الموضع، فتخرج بيضاء نقية، ليس عليها أثر من دم، أو صفرة أو كدرة , وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 135974.

وبناء على ذلك؛ فإذا لا حظت انقطاع الدم قبل طلوع الفجر, فقد حصل الطهر, ويعتبر صيامك لهذا اليوم صحيحا, ولا يجب قضاؤه؛ لأن الاغتسال من الحيض ليس بشرط في صحة الصيام, وبالنسبة للصلاة فيجب عليك ـ بعد الاغتسال ـ قضاء المغرب والعشاء عند الجمهور, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم: 67326.

كما يجب عليك قضاء الظهر, وجميع الصلوات التي مضت عليك بعد الطهر, وقبل الاغتسال, وراجعي الفتوى رقم: 163253.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة