الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عليك بكثرة الاستغفار والدعاء
رقم الفتوى: 30361

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 29 محرم 1424 هـ - 1-4-2003 م
  • التقييم:
29163 0 378

السؤال

ألاقي متاعب مستمرة وضيقاً في الرزق حيث إني موظف فى شركة آيلة للخصخصة وتقلل الشركة من المرتب لإجباري للخروج على المعاش وأنا بها منذ26عاما وليس لي دخل آخر وسني فوق48 عاما والشركة تحاول التخلص ممن فى سني بالرغم من مجهودي فيها ودخلي لا يكفي التزاماتي فهل من حل؟أفتونى سريعا أفادكم الله؟ وقد سألت سؤال رقم: 59804 ولم أتلق إجابة..!

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنسأل الله أن يجعل لنا ولك ولجميع المسلمين فرجاً ومخرجاً، ونوصيك بكثرة الاستغفار فمن أكثر من الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجاً ومن كل هم فرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب، قال تعالى: فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارا وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارا [نوح:12].
كما نوصيك بالدعاء كما قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]. وقال تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ [البقرة:186].
واعلم أن الرزق بيد الله سبحانه وقد تكفل به فقال وهو أصدق القائلين: وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ [الذريات:22] وقال تعالى: وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِين [هود:6]، وانظر تتميماً للفائدة فتوى رقم: 7768.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: