الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم التسمية بـ (أسر) و(ترتيل)
رقم الفتوى: 305203

  • تاريخ النشر:الإثنين 3 ذو القعدة 1436 هـ - 17-8-2015 م
  • التقييم:
7033 0 140

السؤال

هل تجوز تسمية الأبناء بهذه الأسماء: الولد: أسر، والبنت: ترتيل؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا ما نع من التسمية بالاسمين المذكورين، وإن كان الأفضل عدم التسمية باسم: أسر ـ تجنبا لبعض معانيها في اللغة فمادة: أسر ـ لها معاني كثيرة، كما جاء في المعاجم اللغوية، منها: الأخذ والأسر المعروف، والأسَر بالتحريك: احتباس البول..
وأما ترتيل: فمعناها: تحسين، جاء في لسان العرب: رتل: الرَّتَلُ: حُسْن تَناسُق الشَّيْءِ، وثَغْرٌ رَتَلٌ ورَتِلٌ: حَسَن التَّنْضِيدِ مُستوي النباتِ، وَقِيلَ: المُفَلَّج.. وكلامٌ رَتَل ورَتِلٌ أَي مُرَتَّلٌ حسَنٌ.. والتَّرْتِيلُ فِي الْقِرَاءَةِ: التَّرَسُّلُ فِيهَا..

ولمعرفة ضابط الأسماء المكروهة والممنوعة انظري الفتوى رقم: 12614.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: