الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحج والعمرة عن الميت المسلم جائزان من القريب والبعيد
رقم الفتوى: 309601

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 ذو الحجة 1436 هـ - 7-10-2015 م
  • التقييم:
7063 0 124

السؤال

توفي والد زوجتي دون أن يحج، أو يعتمر، فهل يصح لي أن أقوم بدفع مبلغ من مالي الخاص لأحد طلبة العلم -حج البدل- ليحج محله متمتعًا أو قارنًا؟ أم يلزم ذلك من مال أبنائه الخاص؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالحج والعمرة عن الميت المسلم جائزان من القريب، والبعيد، وللنائب أن يحرم عنه بأي نسك من الأنساك الثلاثة (التمتع، أو القِران، أو الإفراد) ما لم يشترط من كلفه بالحج نسكًا معينًا، لكن بشرط أن يكون من يريد الحج عنه قد حج عن نفسه، ولا يشترط لذلك أن يكون المال من الميت، أو من أبنائه؛ قال الإمام النووي في المجموع: وَيَجُوزُ عَنْ الْمَيِّتِ بِإِذْنِهِ، وَبِغَيْرِ إذْنِهِ، وَيَجُوزُ مِنْ الْوَارِثِ، وَالْأَجْنَبِيِّ، سَوَاءٌ أَذِنَ لَهُ الْوَارِثُ أَمْ لَا، بِلَا خِلَافٍ. ولذلك يجوز لك أن تنيب من يحج عن والد زوجتك إذا كان قد حج عن نفسه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: