المتاجرة في العملات عن طريق الفوركس وكيفية القبض
رقم الفتوى: 310429

  • تاريخ النشر:الخميس 2 محرم 1437 هـ - 15-10-2015 م
  • التقييم:
6344 0 228

السؤال

سؤالي مكرر: ما حكم تجارة الفوركس في العملات، مع العلم أن التداول يتم بشكل يومي، وسحب، وإيداع الأموال، يتم بشكل يومي، ولا يتم تبيت الأموال، وأتجنب الفائدة، مع العلم أنني أفضل تجارة العملات، لكن لا توجد طريقة لتكون يدا بيد؛ لذلك ألجأ لها عن طريق الكمبيوتر، في مواقع للتجارة العالمية.
ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالمنع من تجارة الفوركس، ليس لذاتها، بل لما تشتمل عليه من محاذير. فإذا اجتنبت وروعيت الضوابط الشرعية في تبادل العملات، أو غيرها، وما يشترط في ذلك، فلا حرج حينئذ، كما بينا في الفتاوى أرقام: 246202 - 222892- 179107

وأما القبض: فإذا لم يوجد قبض حقيقي، فالحكمي يقوم مقامه؛ كما هو مبين في الفتوى رقم: 231460 وما أحالت عليه، فإذا وجد هذا النوع من القبض، مع باقي الضوابط المشار إليها في الفتاوى السابقة، فلا حرج -إن شاء لله- في المتاجرة في العملات عن طريق الفوركس.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة