الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أداء العمرة من بدئها إلى نهايتها
رقم الفتوى: 3161

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ذو الحجة 1419 هـ - 4-4-1999 م
  • التقييم:
146952 0 598

السؤال

ما هي طريقة القيام بالعمرة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أما بعد: فصفة العمرة أن تحرم من الميقات الذي تمر عليه، وقبل الإحرام تقلم أظفارك، وتنتف إبطك، وتحلق عانتك،، وتغتسل، وتتطيب في بدنك وتتجرد من ثيابك وتلبس إزارا تستر به أسفل جسدك، ورداء تستر به الجزء الأعلى، وتحرم بالعمرة، فتقول: لبيك اللهم عمرة، ويستحب أن يكون ذلك عقب صلاة. ثم تذهب فتطوف بالبيت سبعا، تبدأ الشوط الأول من الحجر الأسود وتقبله ان استطعت، وإلا فتشير إليه وينتهي الشوط عند الحجر الأسود أيضا، وترمل في الأشواط الثلاثة الأولى وهو أن تسرع في المشي مع تقارب الخطى، وتضطبع في السبعة كلها وهو: أن تظهر كتفك الأيمن من الرداء، فإذا أكملت السبع صليت ركعتين خلف مقام إبراهيم، ثم تشرب من ماء زمزم، ثم تتوجه إلى الصفا وتسعى بينه وبين المروة، وترمل بين الميلين الأخضرين وينتهي الشوط السابع عند المروة، وتكثر من الدعاء والذكر في السعي والطواف فإذا تم سعيك، حلقت أو قصرت شعر رأسك والحلق أفضل، وبهذا تكون قد تمت عمرتك ولله الحمد والمنة. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: