الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قطع الكيك في اجتماع عمل شركة
رقم الفتوى: 318907

  • تاريخ النشر:الإثنين 24 ربيع الأول 1437 هـ - 4-1-2016 م
  • التقييم:
5761 0 158

السؤال

ما حكم قطع الكيك في اجتماع عمل شركة؟
وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإذا لم يرتبط بذلك القطع للحلويات ما يقتضي المنع شرعًا فلا حرج فيه. ومما يقتضي المنع أن يكون عمل الشركة في أمر محرم، فإن كان الأمر كذلك فلا يجوز العمل فيها، ولا المشاركة رأسًا في اجتماعاتها، وكذا لو كان قطعُ الحلويات في مثل تلك الاجتماعات مختصًّا بالكفار، ولا يفعله غيرهم، وليس منتشرًا بين سائر الناس: فإنه لا يجوز حينئذ؛ لأنه لو كان مختصًّا بهم لكان في فعله تشبه بهم، والتشبه بهم ممنوع شرعًا سواء في العادات أو العبادات، وكذا لو كان الحفل مختلطًا بين الرجال والنساء لم تجز المشاركة فيه؛ جاء في الموسوعة الفقهية: فَيَحْرُمُ الاِخْتِلاَطُ إِذَا كَانَ فِيهِ:

أ- الْخَلْوَةُ بِالأْجْنَبِيَّةِ، وَالنَّظَرُ بِشَهْوَةٍ إِلَيْهَا.

ب- تَبَذُّل الْمَرْأَةِ وَعَدَمُ احْتِشَامِهَا.

ج- عَبَثٌ وَلَهْوٌ وَمُلاَمَسَةٌ لَلأْبْدَانِ كَالاِخْتِلاَطِ فِي الأْفْرَاحِ وَالْمَوَالِدِ وَالأْعْيَادِ، فَالاِخْتِلاَطُ الَّذِي يَكُونُ فِيهِ مِثْل هَذِهِ الأْمُورِ حَرَامٌ، لِمُخَالَفَتِهِ لِقَوَاعِدِ الشَّرِيعَةِ ... اهـ.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: