زكاة من دفع قسطا مقدما لشراء أرض وصدور الملكية قد يستغرق سنوات
رقم الفتوى: 319468

  • تاريخ النشر:الخميس 27 ربيع الأول 1437 هـ - 7-1-2016 م
  • التقييم:
3366 0 119

السؤال

بتوفيق الله قمت بشراء أرض كبيرة 50000 متر مربع من شركة عقارية، وكان العقد بأن أدفع 50% مقدما، والباقي عند الانتهاء من إصدار الصك، لأنه ما زال تحت التنفيذ، بحكم أن الأرض زراعية، وقد قاموا بشرائها من أشخاص يمتلكونها بالإحياء، ويبدو لي بأن إصدار الصك سيستغرق بعض الوقت ـ ربما سنوات ـ لأن أشخاصا قاموا بالادعاء أن الأرض لهم، وهم من قاموا بإحيائها، والقضية الآن منظورة لدى المحكمة لتحديد المالك، فهل المبلغ الذي قمت بدفعه مقدما ـ وهو 5 ملايين من الريال ـ تجب فيه الزكاة، علما بأن نيتي كانت الاستفادة من الأرض بأن أقوم باستخدام جزء منها لمصنع، والباقي أقوم بتأجيره؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فالقسط الذي قدمته من ثمن الأرض خرج عن ملكك وصار ملكا للشركة العقارية البائعة. وعليه؛ فلا تجب عليك زكاته، وكذلك الأرض لا زكاة فيها ما دمت لم تشترها بنية التجارة، وقد سئل الشيخ عبد الكريم الخضير: دفعت مبلغاً من المال كدفعة أولى لشراء سيارة جديدة، لكن الوكيل تأخر في استيرادها حتى وصل التأخير إلى أكثر من سنة من دفع الدفعة الأولى، فاضطررت لشراء سيارة أخرى على أن أبيع إحداهما وأبقي على الأخرى، سؤالي: 1ـ هل تجب الزكاة في مبلغ الدفعة الأولى الذي زاد على السنة؟.... فأجاب بما يلي: ما دفعته من قيمة السيارة واستلمه المشتري لا زكاة فيه ولو تأخر استلام السيارة.... 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة