الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعادة دفن شهداء أحد - بيان وتوضيح
رقم الفتوى: 32743

  • تاريخ النشر:الإثنين 2 ربيع الآخر 1424 هـ - 2-6-2003 م
  • التقييم:
25586 0 482

السؤال

معلومات حول إعادة دفن شهداء أحد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن جماعة من الصحابة الذين أكرمهم الله تعالى بالشهادة يوم أحد قد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بدفنهم في أرض المعركة. ونقتصر في ما يتعلق بدفنهم على ما ذكره الحافظ ابن كثير في كتابه البداية والنهاية حيث قال: في مسند الإمام أحمد عن جابر بن عبد الله أن قتلى أحد حُملوا من مكانهم فنادى منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم: أن ردوا القتلى إلى مضاجعهم. وروى البيهقي عن جابر بن عبد الله قال: لما أجرى معاوية العين عند قتلى أحد بعد أربعين سنة استُصِرخنا إليهم فأتيناهم فأخرجناهم، فأصابت المسحاة قدم حمزة فانبعث دما وفي رواية ابن إسحاق عن جابر قال: فأخرجناهم كأنما دفنوا بالأمس. وذكر الواقدي أن معاوية لما أراد أن يجري العين نادى مناديه من كان له قتيل بأحد فليشهد، قال جابر فحفرنا عنهم فوجدت أبي في قبره كأنما هو نائم على هيئته ووجدنا جاره في قبره عمرو بن الجموح ويده على جرحه فأزيلت عنه فانبعث جرحه دما، ويقال إنه فاح من قبورهم مثل ريح المسك رضي الله عنهم أجمعين، وذلك بعد ست وأربعين سنة من يوم دفنوا. انتهى. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: