الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تعويضات شركات الطيران عن تأخر رحلاتها
رقم الفتوى: 332554

  • تاريخ النشر:الإثنين 5 ذو القعدة 1437 هـ - 8-8-2016 م
  • التقييم:
4597 0 154

السؤال

كنت راجعا من السفر، فتعطلت الطائرة يوما، وقعدنا في فندق تابع لشركة الطيران، ثم قدمت شكوى، وكنت راجعا من إجازة، فقاموا بصرف مبلغ من المال، فهل هذا حلال أم حرام؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا أخلت شركة الطيران بموعدها، فلم تقم بالرحلة حسب الاتفاق لغير عذر قاهر، فتجوز مطالبتك إياها بالتعويض عن الضرر الفعلي الذي لحقك بسببها، وذلك داخل في الشرط الجزائي، وانظره مفصلا في الفتويين رقم: 108986، ورقم: 146403.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: