الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم راتب العامل إذا كان صاحب العمل يغش العملاء ويخدعهم
رقم الفتوى: 332749

  • تاريخ النشر:الخميس 8 ذو القعدة 1437 هـ - 11-8-2016 م
  • التقييم:
1927 0 69

السؤال

أشتغل في صيانة جوالات، وأحيانا يأتينا الجهاز وليست فيه أي مشكلة، وأصحاب المحل يقولون لصاحبه إن فيه مشكلة، ويأخذون أجر التصليح، فهل يجوز أن أكمل الشغل عند أصحاب المحل؟ وهل راتبي الذي آخذه من أصحاب المحل فيه حرمة؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كنت تقوم بعملك كما ينبغي، ولا تغش ولا تكذب، فراتبك حلال، ويجوز لك البقاء في هذا العمل، لكن الواجب عليك أن تنكر على أصحاب المحل ما يقومون به من الغش والكذب، كما يجب عليك أن تخبر صاحب الجهاز بحقيقة الأمر، ولا يجوز لك أن تسكت على الكذب والغش. وراجع الفتوى رقم: 57245.

وإذا قدرت على ترك العمل في هذا المحل، والعمل في غيره يكون أصحابه أمناء، فهذا أولى وأفضل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: