الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهم علاج للمسحور
رقم الفتوى: 333013

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ذو القعدة 1437 هـ - 16-8-2016 م
  • التقييم:
10250 0 142

السؤال

أنا وزوجي عمل لنا سحر تفريق، حيث وجدنا قطة مذبوحة أمام باب شقتنا وتم الطلاق بعد 3 أيام، وهو الآن يعالج، فهل يلزم أن أتعالج أنا وهو مع بعض؟ أم يتعالج كل منا وحده حتى يفك السحر؟ ولدي مس قديم.....

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنا نسأل الله لنا ولكم العلافية من الشر كله، وأما العلاج الشرعي للسحر بالرقية: فلا حرج فيه، لأن الرقية قرآن ودعاء، وهذا يشرع للمسحور ولغير المسحور، وعليك بالمواظبة على التعوذات، وسؤال الله العافية صباحا ومساء، ومن أهم ذلك قراءة سورة: قل هو الله أحد، والمعوذتين، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: قل هو الله أحد، والمعوذتين حين تمسي، وحين تصبح، ثلاث مرات، تكفيك من كل شيء. رواه أبو داود، وحسنه الألباني.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أيضا: ما من عبد يقول في صباح كل يوم، ومساء كل ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم، ثلاث مرات، فيضره شيء. رواه الترمذي وغيره، وصححه الألباني.

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي، وحين يصبح: اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي، وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي، ومن خلفي، وعن يميني، وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي. رواه أبو داود.

أما هل تتعالجين مع زوجك أم يتعالج كل منكما وحده؟ فلا يظهر لنا أن هناك فرقا بين الحالتين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: