حديث غير ثابت في كيفية تحديد مكان بناء مسجد قباء
رقم الفتوى: 334723

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ذو الحجة 1437 هـ - 18-9-2016 م
  • التقييم:
4067 0 133

السؤال

الإخوة الأفاضل في الموقع، نشكركم كثيرا على الجهود المبذولة لأجل خدمة الدين الإسلامي والمسلمين، وجزاكم الله تعالى خيري الدنيا والآخرة.
ملاحظتي حول وجود حديث في الطبراني: (برنامج جوامع الكلم) للحديث الشريف، كالآتي:
(2000)- [2033] حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ أَبِي شَيْبَةَ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ صُبَيْحٍ الأَسَدِيُّ، ثنا يَحْيَى بْنُ يَعْلَى، ثنا نَاصِحٌ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ، عَنْ جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ، قَالَ: لَمَّا سَأَلَ أَهْلُ قُبَاءٍ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَبْنِيَ لَهُمْ مَسْجِدًا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "لِيَقُمْ بَعْضُكُمْ فَيَرْكَبِ النَّاقَةَ" فَقَامَ أَبُو بَكْرٍ -رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ- فَرَكِبَهَا، فَحَرَّكَها، فَلَمْ تَنْبَعِثْ، فَرَجَعَ فَقَعَدَ، فَقَامَ عُمَرُ -رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ- فَرَكِبَهَا، فَحَرَّكَها، فَلَمْ تَنْبَعِثْ، فَرَجَعَ فَقَعَدَ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لأَصْحَابِهِ:"لِيَقُمْ بَعْضُكُمْ فَيَرْكَبِ النَّاقَةَ"، فَقَامَ عَلِيٌّ -رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ- فَلَمَّا وَضَعَ رِجْلَهُ فِي غَرْزِ الرِّكَابِ، وَثَبَت بِهِ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: "يَا عَلِيُّ ارْخِ زِمَامَهَا، وَابْنُوا عَلَى مَدَارِها؛ فَإِنَّهَا مَأْمُورَةٌ"
الملاحظة هي: أنّ سيدينا عمر وعلي -رضي الله عنهما- لم يكونا مع النبيّ صلى الله عليه وسلم عند وصوله إلى قرية (قباء) وبناء مسجدها. وإنما كان سيدنا علي -رضي الله عنه- في مكة، حيث عهد إليه الرسول صلى الله عليه وسلم بأداء الأمانات إلى أهلها، كما هو ثابت في السيرة، والسنة الصحيحة. وأما سيدنا عمر -رضي الله عنه-فقد هاجر قبل الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المدينة.
أرجو التوجيه حول ذلك، مع الشكر والاحترام.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فهذا الحديث لا يصح إسناده.

قال الهيثمي في مجمع الزوائد: رواه الطبراني في الكبير، وفيه يحيى بن يعلى الأسلمي، وهو ضعيف. اهـ.

وقال عنه ابن حجر في التقريب: ضعيف، شيعي. اهـ.
وشيخه: ناصح بن عبد الله، صاحب سماك بن حرب: ضعيف أيضا، كما في التقريب. والراوي عنه: أحمد بن صبيح الأسدي.

قال ابن حجر في (لسان الميزان): ذكره أبو العرب في الضعفاء، ونقل عَن أبي الطاهر المديني، أنه قال: كوفي، ليس يساوي شيئا. اهـ.
وجاء في (موسوعة أقوال أبي الحسن الدارقطني في رجال الحديث وعلله): ذكره الدَّارَقُطْنِيّ ضمن إسناد حديث، ثم قال: هؤلاء كلهم من الشيعة. اهـ.

ثم على فرض صحة الحديث، فلا يشكل عليه تقدُّمُ هجرةِ عمر، على هجرة النبي النبي صلى الله عليه وسلم، ولا تخلُّفُ عليٍّ -رضي الله عنه- بمكة بعده! فأما تقدم هجرة عمر -رضي الله عنه- فلا يمتنع معها أن يكون قد أتى قباء عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم، أو قبله، أو بعده بيسير، فيكون قد شهد بناء مسجد قباء.

وكذلك تخلف علي -رضي الله عنه- بمكة، لا يتعارض هو الآخر مع احتمال شهوده بناء مسجد قباء، بأن يكون قد بادر بالهجرة بعد أداء الأمانات التي كانت عند النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابها، فأدرك النبي صلى الله عليه وسلم في قباء؛ فقد ذكر أهل السير أن عليا أقام بمكة بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة أيام فقط، ثم أدرك النبي صلى الله عليه وسلم بقباء.

جاء في سيرة ابن هشام: قال ابن إسحاق: وأقام علي بن أبي طالب -عليه السلام- بمكة ثلاث ليال وأيامها، حتى أدى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس، حتى إذا فرغ منها، لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم، فنزل معه على كُلْثُومِ بْنِ هِدْمٍ- أَخِي بَنِي عَمرو بْنِ عَوْف- .اهـ.

وهذا رواه البيهقي في سننه من طريق ابن إسحاق بسنده.

وقال ابن حجر في التلخيص الحبير: رواه ابن إسحاق بسند قوي. اهـ. وحسنه الألباني في إرواء الغليل.

ويتأكد هذا الاحتمال بأن مدة إقامة النبي صلى الله عليه وسلم بقباء قد بلغت أربع عشرة ليلة، على الراجح من خلاف أهل السير في ذلك، فقد أخرج البخاري ومسلم عن أنس بن مالك، قال: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، فنزل أعلى المدينة في حي يقال لهم بنو عمرو بن عوف، فأقام النبي صلى الله عليه وسلم فيهم أربع عشرة ليلة.

وذكر ابن حجر الخلاف في تحديد هذه المدة، ثم قال: ليس أنس من بني عمرو بن عوف، فإنهم من الأوس، وأنس من الخزرج، وقد جزم بما ذكرته، فهو أولى بالقبول من غيره.اهـ.

والمقصود أن ما ذكره السائل لا يُعلَّل بمثله الحديث، وإنما رد الحديث بسبب وهاء إسناده، فإنه مسلسل بالضعفاء.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة