الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القصص التي فيها افتراض رجوع الزمان
رقم الفتوى: 338695

  • تاريخ النشر:الأربعاء 2 صفر 1438 هـ - 2-11-2016 م
  • التقييم:
2453 0 133

السؤال

هل القصص التي فيها عودة للقضاء والقدر حرام؟ فهناك قصص تحدث الأحداث فيها، ثم يقوم شخص ما بفعل شيء، فتعود كافة الأحداث كما لو لم تكن، فهل يعد ذلك حرامًا؟
ولو افترضنا أن الشيء الذي يقوم به الشخص هو دعوة يدعوها لله، فيصبح كل شيء بعد أن حدث كأنه لم يكن، ولم يحدث، وكأنه حلم، فهل ذلك حرام؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالذي يظهر لنا أنه لا مانع من ذلك، وأن هذا لا يتعارض مع عقيدة القضاء والقدر، وجريانه على الإنسان؛ فإن افتراض رجوع الزمان -وإن كان خياليًّا- إلا إنه سيكون من جملة القدر لو افترضنا وقوعه.

وقد سبق لنا بيان حكم تأليف وقراءة القصص الخيالية -الأساطير- في عدة فتاوى، منها الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 108286، 119127، 323377.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: