حكم دفع الزكاة لتاجر مبتدئ لتقوية رأس ماله
رقم الفتوى: 343066

  • تاريخ النشر:الأحد 3 ربيع الآخر 1438 هـ - 1-1-2017 م
  • التقييم:
3986 0 96

السؤال

يعتبر دعم التجار المبتدئين الذين يخوضون غمار العمل التجاري لأول مرة، غاية في الأهمية، حيث يعود بمنافع اقتصادية، واجتماعية بالغة.
ولهذا تسعى العديد من الجهات الحكومية، أو غير الربحية لدعمهم.
فهل يجوز استخدام أموال الزكاة التي تم الحصول عليها من التجار الأكثر خبرة، أو غيرهم، ومنحها غير مستردة للتجار المبتدئين، لاستخدامها في دعم رأس مال مشاريعهم التجارية؛ لأن الحصول على رأس المال، هو أحد أبرز المعوقات التي تواجه هؤلاء المبتدئين؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فالزكاة لها مصارفها المحددة شرعا، وقد بيناها في الفتوى رقم: 27006، فمن كان من التجار المبتدئين واحدا من أولئك، جاز صرف الزكاة له كأن يكون فقيرا، أو مسكينا أو غارما، ومن لم يكن منهم، لم يجز دفع الزكاة إليه لمجرد أنه تاجر مبتدئ، ويحتاج إلى دعم.

والله تعالى أعلم.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة