الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الكبائر.. ضابطها.. أنواعها وعددها
رقم الفتوى: 343648

  • تاريخ النشر:الخميس 7 ربيع الآخر 1438 هـ - 5-1-2017 م
  • التقييم:
7076 0 77

السؤال

ما هي جميع الكبائر في الإسلام؟ وكم عددها؟ وما هي الذنوب التي تتطلب إقامة الحدود الشرعية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالكبائر هي: كل ما كبر من المعاصي وعظم من الذنوب مثل: الإشراك بالله تعالى، وترك الصلاة، وترك الزكاة، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، والسحر، وعقوق الوالدين، والربا، والزنا، ويمين الغموس... وتتفاوت درجاتها من حيث القبح وعظم الجرم، والسبع الموبقات هي أعظمها، ولذلك وصفت بالموبقات أي المهلكات، وإلا فهي من جملة الكبائر، ففي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا، يا رسول الله؛ وما هن؟ قال: الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات.

وأما عددها: فلا يمكننا أن نحده، لأن أهل العلم اختلفوا فيه، فقد عدها بعضهم بسبعين، وبعضهم بأكثر من ذلك، وجاء في مصنف عبد الرزاق وغيره: قيل لابن عباس: الكبائر سبع؟ قال: هي إلى السبعين أقرب.

وقد وضع لها بعض المحققين ضابطا تعرف به: وهو أن كل ذنب ورد فيه حد في الدنيا، أو وعيد في الآخرة من عذاب، أو غضب، أو عقاب، أو تهديد، أو لعن، في كتاب الله تعالى، أو في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو كبيرة. وبإمكانك أن تطلع على ما عده العلماء منها في كتاب الكبائر للحافظ الذهبي، وفي كتاب الزواجر عن الكبائر لابن حجر الهيتمي، فقد ذكر فيه ما يزيد على أربع مائة وستين كبيرة، ولكن ضابطها هو ما ذكرنا.

وأما الذنوب التي تقام عليها الحدود الشرعية: فمنها: قتل العمد، وسب الأنبياء، والقذف، وشرب المسكر، والزنا والسرقة..
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: