كيف تتطهر المسافرة براً إذا طهرت من الحيض
رقم الفتوى: 35283

  • تاريخ النشر:السبت 27 جمادى الأولى 1424 هـ - 26-7-2003 م
  • التقييم:
9387 0 226

السؤال

هل يجوز تأخير الاغتسال من الحيض أثناء السفر حتى أصل إلى بلدي؟ فأنا أسافر برا، وما علي فعله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الطهارة بالماء لأداء الصلاة واجبة وشرط في صحتها ما لم يكن عذر شرعي، كفقدان الماء ونحوه، فحينئذ تقوم الطهارة الترابية مقام الطهارة المائية، لقوله تعالى: وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً[المائدة:6]. وتأخير الاغتسال في السفر إذا أدى إلى إخراج الصلاة عن وقتها، فهو من أكبر الكبائر، ولمعرفة حكم تأخير الصلاة أو تركها، وكذلك وجوب الاغتسال من الحيض. راجعي الفتوى رقم: 22277 والفتاوى المحال عليها فيها. وعليه فلا يجوز لك تأخير الاغتسال حتى ترجعي لبلدك من أجل أنك مسافرة بالبر، إلا إذا لم تجدي ماء كافيًّا للغسل، أو وجد الماء ولكنكم كنتم بحاجة له لشرابكم، وهذا ما لا يحدث غالبًا في هذا الزمان، والحمد لله لتوفر الماء والحمامات على الطرق البرية المعبدة وقرب المحطات والاستراحات من بعضها. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة