علاج وساوس الكفر بالإعراض عنها وتجاهلها
رقم الفتوى: 361345

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 محرم 1439 هـ - 10-10-2017 م
  • التقييم:
4267 0 137

السؤال

كنت أشاهد الأفلام الإباحية، ثم مارست العادة السرية، وكان وقت صلاة الظهر، وبعد ذلك خرجت من المنزل وذهبت بالسيارة، وجاءني حديث في نفسي يقول أكره الحياة، وهو مجرد سخط قلبي، ثم رجعت إلى المنزل، ومارست العادة السرية مرة أخرى، واغتسلت من الجنابة، وفي نهاية الاغتسال تذكرت السخط القلبي فظننت أنني كفرت، فاغتسلت للدخول في الإسلام وخرجت من دورة المياه، ونطقت الشهادتين، وجاء وقت صلاة العصر، فقضيت صلاة الظهر والعصر... فهل أنا مسلم أم كافر؟ وهل صلواتي صحيحة؟ وماذا أفعل؟.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فكل ما تعاني منه هو الوساوس، فدعها عنك ولا تبال بها، وأنت بحمد الله لم تكفر بما وقع في قلبك من الوساوس والأفكار، بل أنت على الإسلام ـ والحمد لله ـ وأما تعمدك لتأخير الصلاة عن وقتها فليس كفرا كذلك عند أكثر العلماء، وانظر الفتوى رقم: 130853.

فعليك أن تتوب إلى الله مما اقترفته، أو تقترفه من الذنوب؛ كالاستمناء وأسبابه، والتهاون في أمر الصلاة وغير ذلك، وعليك أن تجاهد الوساوس وتطرحها بالكلية، ولا تسترسل معها، فإن استرسالك مع الوساوس يفضي بك إلى شر عظيم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة