الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المتردد بين بيع عقاره وعدمه هل عليه زكاة؟
رقم الفتوى: 361876

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 محرم 1439 هـ - 16-10-2017 م
  • التقييم:
1326 0 66

السؤال

أملك شقتين ومحلًّا، وكانت النية مختلطة بين البيع أو الاحتفاظ بها، ولكنني قررت بيع جزء منها، وقد سألت دار الإفتاء المصرية فقالوا: إنه يجب أن أزكي عند بيع العقار عن آخر سنة فقط بقيمة 2.5%، فهل هذا صحيح؟ وإذا قمت ببيع شقة الآن فهل عليّ أن أزكي ثمنها فقط والباقي لا زكاة عليه؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإن كنت تعني بقولك: النية مختلطة بين البيع أو الاحتفاظ ـ أنك متردد بين بيعها أو الاحتفاظ بها، ولم تتمحض النية لبيعها، فإنه لا تجب عليك زكاة في تلك العقارات مدة بقائها عندك.

وإذا بعتها أو بعت بعضها، فاستقبل بثمنها حولًا قمريًّا جديدًا، وأخرج منه ربع العشر 2.5% بعد حولان الحول، هذا ما نفتي به، وانظر الفتويين رقم: 140036، ورقم: 227338

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: