لا تلزم طاعة الوالدين في طلاق الزوجة
رقم الفتوى: 3651

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 صفر 1424 هـ - 21-4-2003 م
  • التقييم:
20885 0 406

السؤال

هل تطليق الزوجة بناء على رغبة أم الزوج حلال أم حرام علما بأن الزوجين علي وفاق وحب وبينهما أولاد لكن أم الزوج امرأة غيورة وتحب التدخل في حياة زوجة ابنه وإملاء شروطها على تصرفات الزوجة والزوجة مستواها العلمي والاجتماعي يرفضان هذا الأسلوب مما أدى إلى وقوع الزوج في مأزق فأمه تلح عليه أن يطلق زوجته وإلا فهي غاضبة عليه حتى تلقى ربها وزوجته وأهلها لا يكفان عن القول بأنني إن فعلت ما تريده أمي فقد ظلمت زوجتي وأسرتي والحقيقةأنني حاولت إقناع زوجتي بأن تطيع أوامر أمي لكنها تقول إنها كلما حاولت ذلك تشعر بالضغط النفسي والعصبي وأنها تعيش بشخصية أخرى غير شخصيتها وتفكر بعقل غير عقلها وتقول لي دائما إنها تزوجتني أنا ولم تتزوج أمي. ماذا أفعل؟ أخشى أن أظلم نفسي وأظلم أبنائي ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
فقد أمر الله جل وعلا ببر الوالدين ، قال تعالى:( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين احسانا) .
وجاء رجل للرسول صلى الله عليه وسلم فقال من أحق الناس بحسن صحابتي قال أمك قال ثم من؟ قال أمك قال ثم من ؟ قال أمك قال ثم من ؟ قال أبوك .[ متفق عليه] . ومع ذلك اختلف الفقهاء فيما إذا أمره أبوه أو أمه بطلاق امرأته هل تلزمه الطاعة لهما أم لا؟ فإن كان لمجرد التشهي أو لعداوة وقعت بينهما لم ترتكز على أمر ديني فلا يلزم الابن طاعتها في طلاق امرأته لانه أمر بما لا يتفق مع الشرع، ونص أحمد رحمه الله: لا يعجبني طلاقه إذا أمرته أمه ، ومنعه الشيخ تقي الدين ابن تيمية، ولعموم قوله صلى الله عليه وسلم أبغض الحلال عند الله الطلاق. [ رواه أبو داود والحاكم وصححه السيوطي وضعفه الألباني] . وعليك أخي السائل أن تحاول الصلح بين أمك وزوجتك وأن تقارب وجهات النظر وإن لم يتيسر ذلك فننصحك بأخذ بيت مستقل مع مراعاة مصالح أمك.
والله أعلم

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة