الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجب إخبار المخطوبة بما سبق من الاستمناء المحرّم؟
رقم الفتوى: 366415

  • تاريخ النشر:الخميس 19 ربيع الأول 1439 هـ - 7-12-2017 م
  • التقييم:
10323 0 131

السؤال

عمري ٢٧ سنة، مارست العادة السرية مدة ٧ سنوات، بمعدل مرة باليوم، وأحيانًا أقل، وأحيانًا أكثر، وقرأت على موقعكم أن كل ممارسة فعلتها، تقلل من قدرتي على التمتع بالزوجة، فهل يجب عليّ أن أخبر خطيبتي مستقبلًا بذلك؛ لكيلا أظلمها؟ والانتصاب الصباحي جيد، والشهوة الجنسية جيدة، لكني لا أعلم هل لو تركتها سيحدث تعافٍ، وكم من الوقت أحتاج؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يجب عليك أن تخبر من تخطبها بما وقعت فيه من الاستمناء المحرّم، ولكن الواجب عليك أن تتوب إلى الله تعالى، وتستر على نفسك، والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه.

فبادر بالتوبة، واستعن بالله، ولا تعجز، ولمعرفة بعض ما يعينك على التوبة من هذه العادة الخبيثة، راجع الفتوى رقم: 23231 والفتوى رقم: 7170.

وإذا تبت توبة صحيحة، فأبشر بقبول التوبة، ولا تخش من عواقب الذنب، فالتائب من الذنب كمن لا ذنب له.

وبخصوص الجوانب الطبية، راجع قسم الاستشارات الطبية بموقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: