الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاستغاثة بالمخلوق بين الشرك وعدمه
رقم الفتوى: 368023

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 8 ربيع الآخر 1439 هـ - 26-12-2017 م
  • التقييم:
3540 0 71

السؤال

أليس الشرك أن تجعل لله ندا؟ فسؤالي عن الاستغاثة بغير الله؛ متى تكون شركا؟ يعني لو استغاث غريق بولي كي ينقذه، هل يكون شركا؟ مع العلم أنه لا يعتقد أن للولي حكما مستقلا نافذا على الماء مع حكم الله، أو بدون حكم الله، بل يعتقد أن الولي قد يقدر على إنقاذه بقدرة الله تعالى، يعني الله أعطاه قدرة كما أعطى للملائكة كجبريل يعني ليس للولي قدرة مستقلة مع قدرة الله. سؤالي بهذا الحالة كيف يكون شركا؟
لو قلت لي كيف سيسمعه الولي، وهو بعيد عنه؟ والجواب: الله قادر على إسماع الولي؛ كأن يخلق نفس صوت المستغيث قرب أذنه وما شابه من الأجوبة، وإن قلت ماذا لو استغاث به المئات بوقت واحد؟ والجواب: أليس ملك الموت مثلا يقدر بقدرة الله على أخذ مئات الأرواح بوقت واحد. فهناك المئات يموتون بلحظة واحدة تقريبا في القصف على إخواننا بسوريا.
المشركون كانوا يقولون بتلبيتهم (لبيك لا شريك لك إلا شريكا واحدا تملكه وما ملك) لا أجد تفسيرا لقولهم إلا أنهم يعتقدون أن آلهتهم تنفع وتضر استقلالا عن الله، ولكنها مع ذلك الاستقلال ليست بأقوى من الله، وبالتالي يعتقدون أن لآلهتهم تأثيرا مستقلا ضعيفا على الله سبحانه وتعالى، وأفسره مثلا بأن بعض الملوك يريدون اتخاذ بعض القرارت لشعوبهم، ومع ذلك هم مترددون باتخاذ هذه القرارات؛ لأن للشعب تأثيرا عليهم، ولو كان ضعيفا، ومع ذلك هم أقوى من الشعب ويملكون زمام الأمور يعني هم يملكون شعوبهم. أنا لا أعتقد بهذه الاعتقادات بالأولياء، ولا أستغيث إلا بالله لأني لا أعتقد أن الله أعطى الأولياء هذه القدرة، ولكن عند من يعتقد بهذا هل يكون الأمر شركا؟ وأقصد بالشرك الشرك الأكبر المخرج من الملة وليس الشرك الأصغر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فنقول ابتداء: إن هذا ليس هو السؤال الأول للأخ السائل في موضوع الشرك والكفر، وكثرة تشقيق المسائل وتفريعها والتدقيق فيها هذا يدخل في السؤال المذموم، ويدل على شيء من الوسوسة، فنرجو أن ينتبه الأخ السائل لهذا، والذي يمكننا قوله باختصار: إن ضابط الاستغاثة الشركية هي أن يستغيث بمخلوق فيما لا يقدر عليه إلا الله، قال الشيخ صالح آل الشيخ في شرح كتاب التوحيد مبينا ضابطها:
قول من قال من أهل العلم: إن الاستغاثة شرك أكبر إذا استغاث بالمخلوق فيما لا يقدر عليه، فإن هذا يَرِد عليه: أن ثمت أشياء قد يكون المخلوق في ظاهر الأمر قادرا عليها، ولكنه في الحقيقة لا يقدر عليها، لكن هذا الضابط غير منضبط؛ لأن من وقع في شدة - كغرق مثلا - وتوجه لرجل يراه بأن يغيثه فقال مخاطبا إياه: أستغيث بك، أستغيث بك، أستغيث بك، وذاك لا يحسن السباحة، ولا يحسن الإنجاء من الغرق، فهذا يكون قد استغاث بالمخلوق فيما لا يقدر عليه المخلوق، فهل يكون شركا أكبر؟ لا يكون منه؟ لأن الإغاثة من الغرق ونحوه، يصلح - في الغالب - أن يكون المخلوق قادرا عليها، فيكون الضابط الثاني هو الصحيح، وهو أن يقال: الاستغاثة بغير الله شرك أكبر إذا كان قد استغاث بالمخلوق فيما لا يقدر عليه إلا الله، أما إذا استغاث به فيما يقدر عليه غير الله من المخلوقين، لكن هذا المخلوق المعين لم يقدر على هذا الشيء المعيّن: فإنه لا يكون شركا؛ لأنه ما اعتقد في المخلوق شيئا لا يصلح إلا لله - جل جلاله - فالاستغاثة بغير الله إذا كانت فيما لا يقدر عليه إلا الله، فهي: شرك أكبر، وإذا كانت فيما يقدر عليه المخلوق، فهي جائزة؛ كما حصل من صاحب موسى، إذ استغاث بموسى عليه السلام. اهـ
وزعم المستغيث بالولي أنه يؤمن بأن ذلك الولي لا يتصرف إلا بإذن الله، هذا لا يُخرج الاستغاثة به من دائرة الشرك؛ لأن الاستغاثة به تعتبر دعاءً، ودعاء غير الله شرك.

قال الشيخ السعدي رحمه الله: الفرق بين الدعاء والاستغاثة، أن الدعاء عام في كل الأحوال، والاستغاثة هي الدعاء لله في حالة الشدائد، فكل ذلك يتعين إخلاصه لله وحده، وهو المجيب لدعاء الداعين المفرج لكربات المكروبين، ومن دعا غيره من نبي أو ملك أو ولي أو غيرهم، أو استغاث بغير الله فيما لا يقدر عليه إلا الله فهو مشرك كافر، وكما أنه خرج من الدين فقد تجرد أيضا من العقل . اهــ 

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: