هل تأثم الأم إذا أصيب طفلها بضرر وهي مشغولة عنه؟
رقم الفتوى: 368458

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 ربيع الآخر 1439 هـ - 3-1-2018 م
  • التقييم:
6516 0 125

السؤال

هل تأثم الأم إذا تعرض أحد أبنائها للحرق من غير قصد منها، كأن يسكب على رجله ماء ساخنا، وهي مشغولة بأعمال المنزل، أو أي شيء آخر؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كانت الأم قد تسببت في إصابة طفلها بأي ضرر يصاب به، كحروق أو غير ذلك، نتيجة لإهمالها، كأن تتركه بالقرب من النار أو الماء الساخن، وتذهب بعيدا عنه، ونحو ذلك مما يعد تفريطا. فعلى الأم التوبة إلى الله؛ لتفريطها وتقصيرها في رعاية طفلها. وأما إذا لم يحصل منها إهمال ولا تفريط، فإنه لا إثم عليها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة