حكم من قال: وعدت نفسي أن أغلق الكمبيوتر الساعة كذا
رقم الفتوى: 371572

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 جمادى الآخر 1439 هـ - 26-2-2018 م
  • التقييم:
1501 0 73

السؤال

وعدت نفسي بعد مرة بقيت فيها لوقت متأخر على الكمبيوتر، أني سأغلقه الساعة التاسعة؛ لأني لو تركت نفسي بغير وقت محدد، لن أغلقه إلا في وقت متأخر، وأنا لا أحب البقاء عليه حتى وقت متأخر.
وأيضا لكي أنام مبكرا، فأستيقظ في وقت جماعة الظهر؛ لأني أقلد وجوب الجماعة (وهذ الأخير لا أذكر أكان ضمن الأسباب حينما تلفظت بهذا القول أم لا).
فهل هذا نذر طاعة، أم هو نذر مباح؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالنذر هو التزام المكلف المختار، قربة لله تعالى لم تكن لازمة له بأصل الشرع، وصيغته تكون بلفظ النذر نحو "نذرت" أو ما يدل على الإلزام نحو "لله علي" أو ما شابه ذلك.

وبناء على هذا، فهذه الصيغة المذكورة في السؤال ليست نذرا، لاختلال شرط النذر فيها من جهتين:

الجهة الأولى: أن قولك: وعدت نفسي، ليست من صيغ الإلزام.

والجهة الثانية: أن ما وعدت نفسك به ليس قربة في ذاته.

  وعليه؛ فلا يلزمك شيء. ولمزيد من الفائدة راجع الفتاوى التالية أرقامها: 106076 // 102882 // 103934

لكن نذكرك بأهمية الوقت، والحرص على صرفه في المفيد، فإن كان الجلوس مع الكمبيوتر فيما لا فائدة فيه، فننصح بترك ذلك، والحرص على الوقت ليكون فيما يعود بالنفع والفائدة في الدين والصحة، وحسن العاقبة.

والله أعلم.

 

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة