الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تعويض الموظف لجهة العمل ببراد ماء بدل أخذ أثاث شطبه الخازن من عهدته
رقم الفتوى: 376261

  • تاريخ النشر:الخميس 25 شعبان 1439 هـ - 10-5-2018 م
  • التقييم:
1847 0 71

السؤال

قمت بأخذ سكن وظيفي، وكان هذا السكن بمثابة مكرمة ملكية بتاريخ: 2010، وكان هذا السكن مفروشا. في عام 2017 تم إلحاق وحدتنا إلى مرتب وحدة أخرى، وبناء عليه قاموا بتدوير الأثاث المفروش لمرتب الوحدة الجديدة بعد مضي ثماني سنوات من الاستخدام، مع العلم بأن معظم قاطني السكن استهلكوا هذا الأثاث وقامو بشطبه. أنا أدفع مبلغ 45 دينارا شهريا بدل صيانة للمنزل على مدار الثمانية أعوام، ولم أستخدم وأنتفع من هذه الخدمة نهائيا.
السؤال: أريد أن أنتقل لبيت آخر غير وظيفي، وأريد أن آخذ خزانة ملابس، وسريرين للأطفال، وبطانيات. وقام الخازن بشطبهن عن قيودي بحكم أن الأغلبية أتلفت هذا الأثاث, ولتبرئة ذمتي أنوي شراء كولر ماء للوحدة عوضا عن الأثاث الذي سوف آخذه. هل يترتب علي شيء أفعله.
أفتونا، جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان أصحاب العمل يأذنون لك في أخذ هذا الأثاث، أو كانوا قد استغنوا عنه، وأرادوا التخلص منه، فخولوا الخازن في شطبه من عهدتك، فلا حرج عليك في أخذه، ولا يلزمك أن تعوضهم بشيء.
أمّا إذا لم يأذنوا في ذلك، فلا يجوز لك أخذ شيء منه، ولا تبرأ ذمتك بتعويضهم بشراء مبرد المياه أو غيره، لأنّها حينئذ تكون معاوضة لا تصح بغير علم ورضا الطرف الآخر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: