الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقت العشاء عند المالكية
رقم الفتوى: 380841

  • تاريخ النشر:الأربعاء 27 ذو القعدة 1439 هـ - 8-8-2018 م
  • التقييم:
3562 0 74

السؤال

أجيد الحساب، وقادر على إنجاز الحسابات الفلكية، فما الضوابط الشرعية في فقه السادة المالكية لحساب وقت دخول صلاة العشاء، الذي هو مغيب الشفق الأحمر؟ هل أعتمد زاوية 12 درجة للشمس تحت الأفق الغربي؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                    

 فأوقات الصلوات تعرف بالعلامات الكونية التي جعلها الشارع دليلًا على تلك الأوقات، حسبما بينا في الفتوى رقم: 32380.

 ووقت العشاء يدخل بمغيب الشفق الأحمر، يقول الخرشي في شرحه على مختصر خليل المالكي: يعني أن أول الوقت المختار للعشاء، من غروب الحمرة الباقية من بقايا شعاع الشمس، ممتدّ إلى ثلث الليل الأول، على المشهور, وقيل: إلى النصف، ولا ينظر إلى البياض الباقي في ناحية الغروب. انتهى.

ويقول الدسوقي في حاشيته: (قوله: من غروب حمرة الشفق) أي: من غروب الحمرة التي هي الشفق. هذا هو المعروف من المذهب، وعليه أكثر العلماء. انتهى.

أما معرفة ذلك عن طريق الحسابات الفلكية، فلا علم لنا به على وجه التحديد، ويمكن الرجوع إلى الجهات الشرعية المختصة. 

وعن حكم الاعتماد في الأوقات على التقويم الصادر عن جهة يوثق بها, راجع الفتوى رقم: 126606.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: