الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجزئ التصبح بالرطب للوقاية من السم والسحر؟
رقم الفتوى: 381049

  • تاريخ النشر:الأحد 1 ذو الحجة 1439 هـ - 12-8-2018 م
  • التقييم:
4189 0 50

السؤال

هل يجوز التصبح بالرطب بدلا من التمر، للوقاية من السم والسحر؟ وهل يجوز أكل سبع من الرطب أو التمر بعد الصباح (في الظهر أو وقت آخر) عند التأخر في الفطور؟ وهل لأكل الرطب أو التمر بعد الصباح، أثر في الوقاية من السم والسحر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن ظاهر الحديث المتفق عليه: من تصبح كل يوم سبع تمرات عجوة، لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر. هو اختصاص الفضل الوارد فيه بالتصبح، وهو أكل التمرات في الصباح قبل تناول شيء من الطعام، وأنه كذلك خاص بتمر عجوة المدينة، كما ترينه في الفتوى رقم: 266515، وتوابعها.

أما من حيث الجواز: فلا ريب في أن الأصل هو إباحة تناول أي نوع من التمر، في أي ساعة من ليل أو نهار.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: