الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ركوب البحر وهو هائج
رقم الفتوى: 381445

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 ذو الحجة 1439 هـ - 15-8-2018 م
  • التقييم:
1249 0 58

السؤال

ما حكم من يركب البحر وهو هائج، بحجة العمل، فأنا بحار، وعملي يقتضي التواجد في البحر مهما كانت أحواله، مع العلم أن السفن التي أعمل على متنها فيها من الأسباب ما يمنعها من الغرق، وفيها من التجهيزات ما يسمح لها بالملاحة في الأحوال الجوية السيئة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالذي يظهر أنه حيث كان الغالب على الظن هو السلامة، فلا حرج في ركوب البحر -ولو كان هائجا-.

قال ابن تيمية: وركوب البحر للتجارة، جائز إذا غلب على الظن السلامة. وأما بدون ذلك، فليس له أن يركبه للتجارة، فإن فعل فقد أعان على قتل نفسه. اهـ. من مجموع الفتاوى.

وراجع لمزيد الفائدة، الفتوى رقم: 304978.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: