الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج الكلب الأسود
رقم الفتوى: 383731

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 15 محرم 1440 هـ - 25-9-2018 م
  • التقييم:
2252 0 43

السؤال

أنا طبيب بيطري، فهل علاج الكلب الأسود حرام؛ لأنه شيطان؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالأصل أن علاج الكلاب لا مانع منه شرعًا، إلا ما كان العلاج فيه إعانة على الاقتناء المحرم؛ فحينئذ الظاهر منع العلاج؛ سدًّا لذريعة المحرم، قال الأستاذ الدكتور خالد المصلحما يجوز اقتناؤه من الكلاب -ككلب الصيد، أو الحراسة، أو الحرث-، يجوز علاجه، وتطبيبه، أما ما لا يجوز اقتناؤه، فالذي يظهر لي أن علاجه، والعناية به وسيلة لاقتناء المحرَّم، ومن القواعد الشرعية أن ما لا يتم المحرَّم إلا به فهو محرَّم، وأن الوسائل لها أحكام المقاصد. اهـ. وراجع في هذا الفتوى: 130517.

وأما الكلب الأسود: فقد ذهب جماعة من أهل العلم إلى أن اقتناءه محرم، جاء في كشاف القناع: (ويحرم اقتناؤه) أي: الكلب الأسود البهيم (وتعليمه) الصيد؛ لأمره صلى الله عليه وسلم بقتله، كما تقدم (ويسن قتله) أي: الكلب الأسود البهيم (ولو كان معلمًا) لأمره صلى الله عليه وسلم بقتله، وذكر الأكثر يباح قتله، وجزم به في المنتهى نقل موسى بن سعد لا بأس به. اهـ.

وعليه؛ فإن علاج الكلب الأسود، غير جائز إذا علم أو غلب على الظن أنه سيقتنى.

وراجع للفائدة الفتوى: 311668، والفتوى: 167917.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: