أحكام من حدثت بينه وبين فتاة تقدم لها معاشرة جنسية
رقم الفتوى: 383785

  • تاريخ النشر:الأربعاء 16 محرم 1440 هـ - 26-9-2018 م
  • التقييم:
4914 0 47

السؤال

تقدم لي شخص للزواج، وتمت الموافقة، وتحديد وقت الزفاف. لكن حدثت بيننا علاقة جنسية قبل أن نتزوج.
والآن لا أعرف ما هي شروط الزواج الشرعي الصحيح، مع العلم أنه لم يحدث حمل، لكن العريس يقول إنه يجب أن ننتظر ثلاثة أشهر؛ لكي يصبح زواجنا حلالا، وأنا غير مقتنعة بكلامه؛ لأني قلت له علينا أن نتوب إلى الله توبة نصوحا، ونتزوج، لا عيب في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان ذلك تم في مرحلة الخطوبة قبل العقد، فهو زنا محض، ولا ريب في كون الزنا من أفحش الذنوب، ومن أكبر الكبائر التي تجلب غضب الله. ومن وقعا في الزنا -والعياذ بالله- فالراجح أنّه لا يجوز لهما أن يتزوجها إلا بعد التوبة، وانقضاء العدة؛ حتى تعلم براءة الرحم.

قال الحجاوي –رحمه الله-: وتحرم الزانية -إذا علم زناها- على الزاني وغيره، حتى تتوب، وتنقضي عدتها. اهـ.

فالواجب عليكما المبادرة بالتوبة إلى الله تعالى مما وقعتما فيه من فاحشة الزنا، والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب، والندم على فعله، والعزم على عدم العود إليه.

ومن صدق التوبة أن يجتنب العبد أسباب المعصية، ويقطع الطرق الموصلة إليها، ويحسم مادة الشر، ويحذر من اتباع خطوات الشيطان.

فإذا تبتما توبة صحيحة، فلا مانع من زواجكما بعد انقضاء العدة بحيضة واحدة، على القول الراجح عندنا، وراجعي الفتوى رقم: 233461.

 أما إذا كان العقد قد تم، ولكن لم يتم الزفاف، فالعقد وحده كاف في إباحة الاستمتاع بين الزوجين، ولو لم يدفع الصداق، أو يقع الزفاف، ولا يسمى ما يقع بين طرفي العقد في تلك المرحلة علاقة غير شرعية، وللفائدة، ومزيد من التفصيل، تراجع الفتوى رقم: 60506

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة