الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من طلق زوجته ثلاثا وهو غضبان وهي حائض
رقم الفتوى: 385234

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 صفر 1440 هـ - 16-10-2018 م
  • التقييم:
3573 0 80

السؤال

أنا رجل متزوج، وفي صباح اليوم الرابع من حيض زوجتي كان بيننا جدال عن طريق الجوال، وصل بي إلى حالة من الغضب، وبلا إرادة مني نطقت بلساني: (روحي يا فلانة، أنت طالق بالثلاث)، بعد أن وصل بي الغضب إلى أبعد حد، وأنا لا أريد طلاقها، وأريد إرجاعها.
أرجو إفادتي بذلك، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الغضب قد بلغ بك مبلغاً أزال عقلك بالكلية، بحيث لم تدر ما تقول، فلا يقع الطلاق على زوجتك في هذه الحال، أمّا إذا كنت تلفظت بالطلاق مدركاً لما تقول؛ فطلاقك نافذ مهما كان غضبك شديداً، والمفتى به عندنا في هذه الحال: وقوع الطلاق ثلاثاً، فتكون زوجتك قد بانت منك بينونة كبرى، وليس لك مراجعتها، أو الزواج بها من جديد، إلا إذا تزوجت زوجاً غيرك -زواج رغبة لا زواج تحليل- ويدخل بها الزوج الجديد ثم يطلقها أو يموت عنها وتنقضي عدتها منه.
وهذا الذي نفتي به هو قول جمهور العلماء بمن فيهم الأئمة الأربعة، لكنّ بعض العلماء كشيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله- يرى أنّ الطلاق في الحيض غير نافذ، ويرى أنّ الطلاق بلفظ الثلاث يقع واحدة، وأنّ طلاق الغضبان إذا اشتد غضبه غير نافذ، ولو لم يزل عقله بالكلية، وانظر الفتوى رقم: 5584، والفتوى رقم: 11592، والفتوى رقم: 11566.

وما دام في المسألة خلاف بين أهل العلم، فالذي ننصح به أن تعرض المسألة على من تمكنك مشافهته من أهل العلم الموثوق بعلمهم وورعهم.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: