حكم سفر المرأة لقضاء العدة في بيت ابنها
رقم الفتوى: 385390

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 صفر 1440 هـ - 17-10-2018 م
  • التقييم:
1637 0 55

السؤال

توفي أبي، وأمي تقضي عدتها في محافظة أخرى، بيني وبينها 13 ساعة سفر. وأنا ابنها الأكبر، وزوجتي قاربت من وضع طفلنا. وأريد أن تقضي بقية عدتها معي في بيتي.
فما حكم الدين، وما هي ضوابط قضاء العدة؟ هل يجوز ذلك، أم هناك مخالفة في الأمر؟
والله ولي التوفيق.
أفيدوني أفادكم الله.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق لنا عدة فتاوى فيما يتعلق بعدة الوفاة، وأنه يجب على المرأة أن تعتد في البيت الذي توفي عنها زوجها وهي فيه. وأنها لا يجوز لها أن تنتقل عنه ولو كانت في داخل مدينتها، لغير ضرورة، فضلا عن أن يكون هذا الانتقال يقتضي سفرا طويلا أو قصيرا، فذلك أولى بالمنع. وراجع الفتوى رقم: 201589.

وبناء عليه؛ لا يجوز لأمك الانتقال لإكمال عدتها في بيتك.

  ولمعرفة ما تجتنبه المعتدة من وفاة، وما لا تجتنبه، انظر الفتوى رقم: 178185، وكذا الأرقام المحال عليها، وفيها أيضا بيان كيفية حساب عدة الوفاة، وأن ذلك يكون بالأشهر القمرية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة