ضوابط العمل في مجال ألبومات الصور
رقم الفتوى: 385711

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 صفر 1440 هـ - 23-10-2018 م
  • التقييم:
2060 0 113

السؤال

جزاكم الله خيرا عنا وعن المسلمين جميعا، ونفع بكم الإسلام والمسلمين.
امرأة تعمل بالشغل اليدوي؛ كالهدايا، وألبومات الصور. فهل إذا جاءها عمل، وعلمت أنه لعيد ميلاد، أو عيد حب، أو المسميات اﻷخرى. هل ترفض أم توافق؟ وإذا جاءها عمل كعمل ألبوم صور متزوجين، أو ألبوم صور للرجال، وهل يجوز عمل ألبوم صور للبنات فقط كأصدقاء أو أخوات؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان العمل خاصا بعيد الميلاد، أو عيد الحب، أو ما أشبه ذلك من المناسبات، فلا تقبله، لما في ذلك من الإعانة على الباطل، وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 33968، 25275، 159119، 272191.

وأما عمل ألبومات الصور فهذا يتوقف على أمرين، أولهما: الترجيح في حكم صناعة هذه الصور، وهل هو الجواز أم الحرمة؟ وثانيهما: كون الصور مما يباح النظر إليه، وذلك بخلوها من المحاذير الشرعية، ككشف العورات مثلا.

وعلى أية حال، فالصور الفوتغرافية محل خلاف بين أهل العلم، ومع ترجيح الجواز، فإن القول بمنع ما لا تدعو الضرورة، أو الحاجة الملحة إليه منها، قول له حظ كبير من النظر، فننصح بعدمه؛ خروجا من الخلاف، واستبراء للدين، وبعدا عما يريب. وراجع في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 13282، 77541. 1935.

وعلى ذلك، فالبعد عن العمل في مجال ألبومات الصور هو الأحوط والأبرأ للذمة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة