عند معاشرته لزوجته ليلًا تفوته صلاة الفجر، فما الحل؟
رقم الفتوى: 387487

  • تاريخ النشر:الخميس 21 ربيع الأول 1440 هـ - 29-11-2018 م
  • التقييم:
2170 0 55

السؤال

أنا رجل متزوج محافظ على الصلاة بشكل دائم، لكن هناك أمرًا غريبًا يحدث لي، فعند معاشرتي لزوجتي في المساء في كل مرة لا أستيقظ لصلاة الفجر، وأشعر -والعياذ بالله- أنه غضب من الله، وأنا أعلم أن الأمر ليس محرمًا، ولكن أريد منكم حلًّا. ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فلا إثم عليك في جماع زوجتك متى شئت، ثم إذا أردت النوم قبل الفجر، فينبغي أن تأخذ بالأسباب المعينة على الاستيقاظ من ضبط منبه، أو توكيل من يوقظك، ونحو ذلك، وانظر الفتوى رقم: 119406.

فإذا فعلت هذا؛ فقد أدّيت ما عليك، فإن غلبك النوم، واستيقظت بعد خروج الوقت، فصلِّ عند استيقاظك، ولا إثم عليك -والحال هذه-.

وليس نومك عن الصلاة -إذن- من غضب الله عليك؛ فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس في النوم تفريط. أخرجه مسلم.

ولو حرصت على أن يكون هذا الأمر قبل الفجر بوقت يكفي لأن تأخذ قسطًا صالحًا من النوم؛ فإنك ستستيقظ لوقت الصلاة -إن شاء الله-.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة