الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الزكاة للإخوة والأخوات صدقة وصلة
رقم الفتوى: 39337

  • تاريخ النشر:الأحد 1 رمضان 1424 هـ - 26-10-2003 م
  • التقييم:
27870 0 366

السؤال

هل يجوز إعطاء الزكاة للإخوة أو للأخوات الذين ينفق عليهم أبي فى حالة احتياجهم، حيث.. عدد الأسرة كبير..؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:فلا مانع من دفع الزكاة للإخوة والأخوات إذا كانوا يستحقونها بصفة من الصفات المذكورة في الآية الكريمة: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [التوبة:60].ودفع الزكاة لهم في هذه الحالة أولى لأنها بالنسبة لهم صدقة وصلة، لكن إذا كانوا صغارا لا يحتاجون وتحت رعاية أبيهم الموسر، الذي يوفر لهم النفقة والكسوة وما يحتاجون إليه...، فليسوا من أهل الزكاة، ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتوى رقم: 323137.كما ننبه السائل الكريم إلى أن دفع الزكاة لا يجوز للوالدين، لأن نفقتهما واجبة على ابنهما.والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: