أخذ الطعام من مطبخ الثكنة العسكرية للانتفاع الشخصي
رقم الفتوى: 393391

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 جمادى الآخر 1440 هـ - 6-3-2019 م
  • التقييم:
1095 0 41

السؤال

ما الحكم الشرعي في أخذ الطعام من مطبخ الثكنة العسكرية للانتفاع الشخصي؟ فأنا جندي احتياطي في الجيش لأداء الخدمة العسكرية، أعمل في العيادة، ورفاقي في العيادة يحضرون أحيانًا بعض الخضروات، أو البيض أو الفواكه من المطبخ لطبخها على مستوى العيادة دون علم قائد الوحدة، وإنما يعطيها لهم الطباخ أو المسؤول عن المطبخ، فهل يجوز لنا أكل هذا الطعام؟ وإن أعلمنا قائد الوحدة بهذا، فهل هو مخول بإعطاء الإذن لنا بصفته قائدًا للوحدة؟ وألا يعتبر هذا من أكل المال العام بغير حق؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فلا يجوز لأحد من المجندين، أو العاملين في الجيش، أن يأخذ شيئًا من الطعام دون إذن المسؤول المخول بالتصرف والإذن في هذه الأطعمة.

ومعرفة المخول بالإذن والتصرف في هذه الأطعمة، ليس من اختصاصنا، ولكن يرجع فيها إلى أنظمة الجيش وقوانينه.

فإن كان قائد الوحدة مخولًا بهذا الإذن دون من تحته، فلا يصحّ أخذ الطعام بإذن مسؤول المطبخ دون إذن قائد الوحدة، وهكذا.

فإذا كان الطعام المذكور مأخوذًا بغير إذن المخوّل بالإذن فيه، فلا يجوز لكم أكله، والواجب نهي من يفعل ذلك، وتحذيره من أكل مال الغير بالباطل. وللفائدة راجع الفتوى: 305854.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة