حكم من بنى بيتا بمال فيه حرام وسكن فيه وأجر بعضه
رقم الفتوى: 393472

  • تاريخ النشر:الأحد 4 رجب 1440 هـ - 10-3-2019 م
  • التقييم:
689 0 30

السؤال

ما حكم من بنى بيتاً بمال فيه حرام، ثم قام بتأجير بعضه، وما حكم السكن فيه؟ وما حكم أخذ مال الإيجار؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالواجب على المسلم أن يتحرى الكسب الحلال، ويحذر من الكسب الحرام قلَّ أو كثر.

ومن كسب مالاً حراماً وخلطه بأمواله الحلال، ثمّ بنى بها بيتاً، فالواجب عليه؛ أن يتوب إلى الله ويتخلص من الكسب الحرام برد مثله إلى مالكه إن كان له مالك، أو بإخراج قدره وصرفه في مصالح المسلمين إذا لم يكن له مالك معين.
أمّا البيت المبني بالمال المختلط، فلا يحرم السكن فيه، ويجوز الانتفاع بمال إجارته، لأن الراجح عندنا أن الحرام يتعلق بالذمة وليس بعين المال، وانظر الفتوى: 375409.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة